الاسترخاء في الحياة اليومية – مهم للجسم والعقل

ذعر التوتر امرأة

هل تعرف أن؟ اليوم كله مليء بالمواعيد والالتزامات، وبينها تتطلب الأسرة اهتمامك ومن ثم يرن هاتفك الخلوي باستمرار. غالبًا ما يشعر الكثير من الناس بالتوتر والاندفاع لأنه ليس لديهم أي وقت لأنفسهم، والأمر برمته يتكرر كل يوم. لقد حان الوقت لاتخاذ تدابير مضادة، لأنه على المدى الطويل يمكن أن يكون للتوتر العديد من العواقب غير السارة. سنعرض لك بعض الطرق حول كيفية دمج المزيد من الاسترخاء في حياتك اليومية والشعور بالتحسن مرة أخرى.

الإجهاد المستمر يجعلك مريضا

عندما يكون هناك زيادة في التوتر، يفرز الجسم هرمونات التوتر، مما يؤدي إلى تسارع التنفس وارتفاع معدل ضربات القلب وضغط الدم. الإجهاد العرضي لا يمكن أن يسبب أي ضرر وهو أمر طبيعي تمامًا، ولكن إذا كنت تتعرض للضغط بشكل منتظم، فقد يؤدي ذلك إلى عدد من العواقب الصحية غير السارة مثل اضطرابات النوم أو القلق أو ارتفاع ضغط الدم أو مشاكل في الجهاز الهضمي. في أسوأ الحالات، يحدث الإرهاق. وبصرف النظر عن ذلك، فإن الأمر ببساطة له تأثير هائل على نوعية حياتك إذا كنت تشعر باستمرار بالتوتر بدلاً من الاسترخاء.

العلاجات الطبيعية للتوتر

علاج للتوتر الذي أصبح يتمتع بشعبية متزايدة في السنوات الأخيرة الكانابيديول (CBD)، المكون العشبي البحت لنبات القنب. بالإضافة إلى العديد من التأثيرات الإيجابية الأخرى، فإن المادة على سبيل المثال في... زهور اتفاقية التنوع البيولوجي يحتوي بشكل فعال على إطلاق الأدرينالين. الأدرينالين هو أحد هرمونات التوتر المذكورة. علاوة على ذلك، أثبتت بعض النباتات الطبية مثل حشيشة الهر والروديولا والخزامى فعاليتها ضد الإجهاد. ويمكن تناولها على شكل كبسولات أو شاي، من بين أشياء أخرى. إذا كنت مهتمًا، تعرف على الخيار المثالي جرعةنظرًا لأن العديد من المستحضرات المتوفرة في الصيدليات تكون جرعاتها منخفضة جدًا بحيث لا يكون لها تأثير. الأدوية ذات الجرعات العالية من الصيدلية هي الأفضل.

قلل من التوتر باستخدام تقنيات الاسترخاء المثبتة

خصص وقتًا في حياتك اليومية لتقنيات الاسترخاء المثبتة والتي ستسمح لك بالتنفس بعمق وإعادة شحن بطارياتك. التأمل مفيد بالتأكيد للتوتر. أولئك الذين يتأملون بانتظام هم أكثر عرضة للبقاء هادئين، حتى في المواقف العصيبة. يمكن لأي شخص أن يتأمل - في الكتب أو الأقراص المضغوطة أو عليها بوابات الفيديو هناك تأملات موجهة تسهل البدء. اليوغا والتاي تشي و تدريب التحفيز الذاتي هناك المزيد من تقنيات الاسترخاء التي ستساعدك على تحقيق المزيد من الهدوء بشكل ملحوظ.

الرياضة وممارسة الرياضة ضد الإجهاد

لقد ثبت أن النشاط البدني المنتظم هو وسيلة فعالة لتخفيف التوتر. وبالإضافة إلى ذلك، فإن للرياضة مجموعة متنوعة من الآثار الإيجابية الأخرى على الصحة. من بين أمور أخرى، فإنه يقوي نظام القلب والأوعية الدموية، ويحفز عملية التمثيل الغذائي ويحسن نوعية النوم. عندما تمارس الرياضة، يتم إطلاق هرمونات السعادة، مما يحسن مزاجك وقد ثبت أنه يساعد في مكافحة الاكتئاب. تعتبر الرياضات المعتدلة في الهواء الطلق، مثل ركوب الدراجات أو المشي الشمالي، مثالية. إذا كنت تقوم بما لا يقل عن 7500 خطوة كل يوم، فسوف تفيد نفسك كثيرًا وتقلل أيضًا من مستوى التوتر لديك.

النساء الرياضة سن اليأس

السموم الرقمية

يعد التوفر المستمر على هاتفك الخلوي والإشعارات ونغمات التنبيه لرسائل البريد الإلكتروني الواردة وإشعارات الوسائط الاجتماعية عامل ضغط هائل هذه الأيام. والسبب في ذلك هو أن دماغنا يحتاج إلى فترات راحة منتظمة حتى يتمكن من معالجة الانطباعات الكثيرة التي نتعرض لها باستمرار. ومع ذلك، فإن الرسائل الموجودة على الهاتف الخليوي تعطل فترات الهدوء هذه وبالتالي تخلق التوتر. لذا، ضع هاتفك الخلوي بعيدًا كثيرًا وقم بتشغيله على الوضع الصامت بين الحين والآخر. كذلك، أبعديه عن غرفة النوم حتى لا يزعج نومك ليلاً. قد يستغرق الأمر بعض الوقت للتعود على الاستغناء عن هاتفك بشكل منتظم، لكن المثابرة ستؤتي ثمارها. المكافأة هي المزيد من الوقت للحياة الحقيقية ومزيد من السلام الداخلي والرضا.

قل "لا" في كثير من الأحيان

لا تضع نفسك في الكثير من المواقف العصيبة من خلال عدم تحمل الكثير من الالتزامات وقول "لا" في كثير من الأحيان. إذا كنت لا تعرف أين رأسك بسبب كثرة المواعيد، فيجب على الجميع أن يفهموا عندما لا يكون لديك الوقت. يمكنك ويجب عليك أن تتعلم قول لا - إذا وجدت الأمر صعبًا، عليك أن تقنع نفسك أنه من حقك ألا ترغب في تحقيق جميع رغبات من حولك. بعد كل شيء، يتعلق الأمر بوقتك وصحتك في النهاية عندما تشعر بالتوتر بالفعل. إنه شكل من أشكال احترام الذات وحب الذات ألا تتوقع الكثير من نفسك. إذا رفضت الشخص الآخر بأدب، فلا داعي للشعور بالذنب حيال ذلك.

مارس أنشطة الاسترخاء

خصص وقتًا في حياتك اليومية لأنشطة الاسترخاء التي تستمتع بها وتكون مفيدة لك. إذا كنت تريد الآن أن تقول إن لديك أشياء أكثر أهمية للقيام بها، فتذكر أن التسرع في الحياة اليومية دون أخذ قسط من الراحة يؤدي إلى نتائج عكسية. لذا خطط لنصف ساعة على الأقل كل يوم لتكون مبدعًا أو تغني أو تقرأ كتابًا. خلال هذا الوقت، يمكنك إعادة شحن بطارياتك وتقليل مستوى التوتر لديك. وسوف تكون أكثر كفاءة بعد ذلك.

دمج طقوس مكافحة التوتر في الحياة اليومية

قم بدمج طقوس صغيرة لمكافحة التوتر في حياتك اليومية. فكرة جميلة، على سبيل المثال، هي حفل شاي يومي، وهو ليس عملا مقدسا في الشرق الأقصى من أجل لا شيء. يجب عليك أيضًا أن تأخذ الوقت الكافي للاستمتاع بالشاي بكل حواسك في أجواء جميلة. هذا هو عافية العقل والروح وله تأثير دائم على التوتر. يعد الاستحمام الكامل في المساء، ربما على ضوء الشموع، بمثابة وسيلة فعالة لتخفيف التوتر.

أطعمة لمحاربة التوتر

يرتبط التوتر والتغذية ارتباطًا وثيقًا. غالبًا ما يلجأ الأشخاص المصابون بالتوتر إلى تناول الحلويات والوجبات السريعة، ثم يشعرون بالسوء بعد ذلك لأن الأطعمة غير الصحية تعمل على تحسين صحتهم لفترة قصيرة فقط ثم ينتهي بهم الأمر كعلاج. لذلك، من الأفضل اختيار الأطعمة الصحية التي تخفف التوتر بشكل فعال. منتجات الحبوب الكاملة والبقوليات والخضروات بجميع أنواعها ستمنحك دفعة من الهدوء، وإذا كنت تعاني من ضغط متزايد فمن المهم أيضًا تناول ما يكفي من المغنيسيوم، الموجود على سبيل المثال في الموز ورقائق الشوفان والمكسرات أيضًا. كالحبوب والبذور. على الرغم من أنه من الأفضل التأكد من تناول المغنيسيوم بشكل طبيعي، إلا أن المكملات الغذائية يمكن أن تكون أيضًا خيارًا. كما أن العديد من الفيتامينات، وخاصة فيتامينات ب وفيتامين ج، لها تأثير ملحوظ على شعورنا بالتوتر. تعمل هذه الفيتامينات على تقوية أنظمتنا العصبية حتى نبقى أكثر استرخاءً. تعتبر البقوليات والبيض والأفوكادو، من بين أشياء أخرى، من الأطعمة التي أثبتت فعاليتها في تحسين الأعصاب.

خذ نفس عميق

قد تبدو هذه النصيحة عادية، لكنها فعالة بشكل خاص في المواقف العصيبة الحادة. قم بالشهيق والزفير ببطء وعمق ثلاث مرات، وسيتباطأ نبضك وضغط دمك وستشعر بمزيد من الاسترخاء. هناك أكثر تمارين التنفس لمكافحة التوتر، والتي يمكنك استخدامها في مواقف الحياة اليومية إذا لزم الأمر.

Inhaltsverzeichnis

اترك تعليق الآن

ترك تعليق

لن يتم نشر عنوان البريد الإلكتروني.


*